أخبار محلية

انخفاض تاريخي في أسعار الذهب.. وخبير اقتصادي يزف بشرى سارة للمواطنين

لا صوت يعلو الآن فوق ارتفاع أسعار الذهب خلال الأيام الماضية، بعدما سجل المعدن الأصفر أعلى مستوى له بالأسواق المحلية، مع وصول سعر الجرام من عيار 21 إلى 2800 جنيه قبل أن ينخفض مسجلا 2650 جنيها اليوم، وسط تساؤلات عن مصير الذهب وهل سيعاود الانخفاض مجددا أم سيواصل الصعود؟

 

وتعليقا على ذلك، قال الخبير الاقتصادي محمد الجمال، إنّ الارتفاع الكبير الذي سجله الذهب خلال الأيام الماضية، يرجع إلى عوامل العرض والطلب واقبال المواطنين على الاستثمار في المعدن الأصفر باعتباره الملاذ الأكثر أمانا.

 

وأوضح الجمال في تصريحات خاصة لموقع “الطريق”، أنّ ارتفاع أسعار الذهب تعرض التجار إلى الخسارة على عكس ما يعتقد البعض، موضحا أنه عندما يبيع التاجر بسعر مرتفع يشتري بأسعار مرتفعة أيضا، وربما ينخفض المعدن الأصفر قبل أن يتخلص منها وبالتالي يكون معرضا للمخاطرة طوال الوقت.

 

هل تنخفض أسعار الذهب؟

وعن الاتجاه نحو استيراد الذهب من الخارج، بيّن الخبير الاقتصادي أنه من الممكن أن يؤدي إلى خلق حالة من التوازن بين العرض والطلب في السوق المحلي، ومن ثم الوصول إلى سعر مناسب.

 

وأكد الجمال، أنّ أسعار الذهب بدأت بالفعل في الانخفاض عندما تراجعت عمليات الشراء، لكن الأسعار قد ترتفع مرة أخرى خلال الأيام المقبلة، بالتزامن مع تخوفات المواطنين من احتمالية صدور قرارات من البنك المركزي بتعويم جديد للجنيه.

 

وتوقع استمرار الانخفاض في أسعار الذهب خلال الفترة المقبلة حتى يصل إلى سعر مناسب، لافتا إلى أن الزيادة الكبيرة التي حدثت خلال اليومين الماضيين جاءت نتيجة الإقبال على شراء السبائك والجنيه الذهب بعد إجازة العيد مباشرة بكميات كبيرة خوفا من التعويم، لافتا إلى أنّ الارتفاع التاريخي في سعر الذهب قد يتحول إلى انخفاض تاريخي خلال أيام.

 

دور الشائعات في ارتفاع سعر الذهب

واختتم الخبير الاقتصادي، بالإشارة إلى أن الشائعات لها دور كبير في رفع أسعار الذهب لأنه كلما تعرض المواطن إلى تحليلات غير دقيقة بشأن انخفاض قيمة العملة المحلية يلجأ إلى وضع أمواله في استثمارات أكثر أمانا مثل الذهب، ما يترتب عليه ارتفاع حالة الطلب وانخفاض المعروض من الذهب وبالتالي يرتفع سعره.

الرابط المختصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى