أخبارأخبار محلية

حكم رد الزوج لزوجته دون التوثيق عند المأذون

ورد سؤال للشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، مضمونه ” زوجي طلقني غيابا وكنت حامل ثم قام بكتابة ورقة بخط يده بأنه قام برد عصمتى له قبل الولادة ولكن لم يوثق ذلك رسميا ولم يقم بإرجاعي إلى منزل الزوجية، هل معنى ذلك أني مازلت في عصمته ؟ ”

وأضاف “وسام ” في إجابته عن السؤال قائلا، أن الكتابة في هذه الحالة كناية تحتاج إلى النية، وهذه النبية يسأل عنها صاحبها، وبهذا فأن الزوجة أمام اختيارين، الأول أن تحل المشكلة وديا وتسأل الزوج هل كنت تنوي ارجاعي ثم يذهبا هي والزوج إلى المأذون لتوثيق هذا العقد الذي كتبه الزوج للتخلص من أي محل للشك، فإذا نفى نيته في الرجوع بذلك يكون الأمر قد انتهى

وأوضح أمين الفتوى، أن الزوج اذا رفض التوجه إلى المأذون لتوثيق العقد، فمن حق الزوجة في هذه الحالة التوجه إلى المحكمة ورفع قضية على الزوج بهذا العقد المكتوب، حتى يجبره القضاء في هذه الحالة من المثول أمامه لتوضيح الأمر هل كانت عنده نية في إرجاع الزوجة أم لا

الرابط المختصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى