أخبارأخبار محلية

وزير الري: رفع منطقة شاطئ النخيل مساحيا للحد من حوادث الغرق

قال وزير الري، الدكتور محمد عبدالعاطي، إن فرق المساحة البحرية التابعة لهيئة الشواطئ، تنفذ عمليات رفع مساحي كامل لمنطقة شاطئ النخيل، التابع لجمعية 6 أكتوبر بالعجمي؛ لتقييم مشروعات حماية القرى السياحية في ظل التغيرات المناخية.

وأضاف وزير الري، في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، أنه تم الاتفاق مع محافظ الإسكندرية، على قيام الهيئة بإجراء دراسة علمية شاملة لمنطقة الشاطئ؛ لدراسة تأثير ظاهرة التغيرات المناخية وعوامل المد والجذر والتيارات البحرية؛ لوضع السيناريوهات المختلفة والمشروعات المطلوب تنفيذها، لمنع تكرار الحوادث، لافتا إلى ان تكرار الحوادث بهذه المنطقة يعتبر ظاهرة طبيعية، نتيجة إقامة حواجز الأمواج.

وأشار المهندس محمود السعدي، رئيس هيئة الشواطئ، إلى دراسة أن فرق المساحة البحرية تأثير الحواجز القائمة، والاعماق أمام وخلف الحواجز، وتحديث البيانات وإدخالها في أحدث النماذج الرياضية؛ لتحديد كافة الاحتمالات المستقبلية، ووضع سينايوهات التعامل معها.

وأكد السعدي، تكليف إدارة البحوث والدراسات بالهيئة بمراجعة كافة أعمال الحماية، التي نفذتها القرى السياحية علي الساحل الشمالي؛ للتأكد من مدي مطابقتها للموافقات التي حصلت عليها هذه القرى من النواحي الفنية والهندسية، وقدرتها علي التعامل مع الآثار السلبية للتغيرات المناخية، وبما يتفق مع خط اتزان الشاطئ، المتعلق بتأثير التيارات البحرية والمعنية بحركة مياه البحر وسرعتها واتجاهاتها، والتي تؤدي إلى انتقال حركة الرمال من منطقة لأخرى.

وفي سياق متصل، أوضح السعدي، أن الهيئة تستعد حاليا لتنفيذ مشروع بتمويل من صندوق المناخ الأخضر؛ لحماية السواحل الشمالية بطول 69 كيلو مترا، بمحافظات الدلتا؛ لمنع وصول مياه البحر للقرى والمنشآت والأراضى الزراعية المتاخمة لساحل البحر، على امتداد سواحل الدلتا أثناء النوات القوية، وخصوصا فى ظل الزيادة الملحوظة فى السنوات الأخيرة فى أعداد تلك النوات وحدتها، بصورة غير مسبوقة كظاهرة مصاحبة للتغيرات المناخية.

الرابط المختصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى