أخبارأخبار محليةرئيسي

وزير الزراعة اللبناني: جاهزون للمشاركة في اول مشروع عربي للنهوض بصناعة النحل وزيادة التبادل التجاري مع مصر

مصر عباس الحاج: فتح تصدير البطاطس المصرية الشهر المقبل ..و "خليفة": اقترح استراتيجية عربية موحدة للحجر الزراعي والبيطري

التقي الدكتور عباس الحاج حسن وزير الزراعة اللبناني في حكومة تصريف الاعمال الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين المصريين وفتحي بحيري رئيس اتحاد النحالين العرب وسامر جواد عضو مجلس ادارة اتحاد النحالين العرب لبحث المشاركة في تنفيذ اول مشروع عربي للنهوض بصناعة النحل لخدمة الأمن الغذائي العربي تحت مظلة جامعة الدول العربية ممثلة في المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والاراضي القاحلة “اكساد” وتفعيل دور منظمات المجتمع المدني لوضع رؤية عربية تشاركية بين الحكومات العربية والنقابات الزراعية واتحاد النحالين العرب.

واعرب الوزير اللبناني عن دعمه لهذه التوجهات التي تخدم طموحات العرب في تحقيق الامن الغذائي في ظل ما تشهده المنطقة من تداعيات الحرب الروسية الاوكرانية وارتفاع مستلزمات الانتاج عالميا.

واضاف ” عباس الحاج” ان هذا القطاع الحيوي لصناعة النحل سوف يشهد نهوضا كبيرا بمشاركة عربية موسعة في ظل مبادرة الامير محمد بن سلمان للشرق الاوسط الاخضر ومبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي لزراعة مليون شجرة مثمرة بالتعاون بين الوزارات والجهات المعنية ومنظمات المجتمع المدني بما ينعكس علي زيادة قدرة صناعة النحل للنفاذ للاسواق الدولية من اعسال النحل العربية والاستفادة من الميزة النسبية لكل دولة عربية في هذه الصناعة الواعدة.

واشاد الوزير اللبناني بحركة التجارة للمنتجات الزراعية بين مصر ولبنان ودور وزير الزراعة المصرية في اتخاذ ما يلزم لدعم هذا التعاون وهو ما اسفر عن الاعداد للاجراءات الجديدة لإستيراد النخيل المتميز من مصر وفقا لقواعد تخدم التبادل التجاري بين البلدين من خلال قواعد حاكمة تمهيدا للاعلان عنها قريبا.

واضاف ” عباس الحاج” في تصريحات للمصري اليوم ان السوق المصرية استوعبت المنتجات اللبنانية من التفاح بكميات تجاوزت 95 الف طن من التفاح اللبناني بالاضافة الي السماح باستيراد البصل المصري منذ ديسمبر الماضي موضحا ان عمليات التصدير والاستيراد تخدم التكامل بين البلدين في القطاع الزراعي.

وكشف وزير الزراعة اللبناني عن انه من المقرر فتح استيراد البطاطس اول فبراير المقبل وفقا للقواعد التي تم الاتفاق عليها بين البلدين وتراعي المعايير الدولية وتحقق نفاذ هذه المنتجات خاصة ان مصر من الدول الكبري في مجال صادرات البطاطس بكميات تقترب من مليون طن.

اواشار ” عباس الحاج” الي ان ازمة نقص امدادات الوقود التي تشهدها لبنان حاليا دفعتها الي التوجه نحو التوسع في مشروعات الصوب الزراعية والطاقة المتجددة للمساهمة في تغطية جزء من احتياجات لبنان من الخضروات ومراعاة التوجه نحو استيراد باقي الاحتياجات مصر الدول المجاورة ومنها مصر والعراق او الاردن ضمن منظومة العمل العربي المشترك لتحقيق مصالح الشعوب.

ولفت الوزير اللبناني الي انه توجد ازمة مركزية في قطاع الزراعة العربية بالمنطقة بسبب الظروف الإقليمية والدولية وهو ما يستوجب تعزيز الشراكات بين الحكومات ومنظمات المجتمع المدني للتخفيف من ازمات نقص الغذاء والنهوض بالفطاع الزراعي من خلال الاستفادة من الميزة النسبية لعدد من المنظمات العربية تحت مظلة جامعة الدول العربية مثل منظمتي اكساد والمنظمة العربية للتنمية الزراعية مشيدا بدور جامعة الدول العربية في تحقيق هذه الاهداف لان هناك “ثقة” بالجامعة العربية كبيت للعرب وطرح خيار الجامعة العربية باعتبارها عباءة تطوير القطاع الزراعي وتمويل المشروعات دوليا من خلال جامعة الدول العربية٠ 

ومن جانبه اقترح الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين خلال لقاءه وزير الزراعة دراسة مشروع عربي لتوحيد معايير الصحة النباتية والحيوانية للحجر الزراعي والبيطري بما يخدم التعاون العربي من خلال معايير موحدة تخدم انسياب حركة التجارة البينية في القطاع الزراعي العربية وتساهم في تلبية احتياجات الشعوب العربية من المنتجات الغذائية. 

واضاف “خليفة” ان النقابات الزراعية بالدول العربية هي بيت خبرة لكل العرب والاستعانة بها يعد دعما لجهود الحكومات في مواجهة الازمات وتحديات الأمن الغذائي في ظل تحديات غير مسبوقة تهدد طموحات العرب في الاكتفاء الذاتي من المحاصيل مشددا علي ان هذه الشراكات بين الحكومات والنقابات الرسمية الزراعية تساهم في دعم هذه السياسات.

واشار نقيب الزراعيين الي اهمية التعاون الثلاثي بين الحكومات ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص لمواجهة مخاطر التغيرات المناخية واستنباط اصناف وسلالات اكثر تحملا للظروف المناخية واقل إستهلاكا للمياه واكثر مقاومة للامراض والآفات وذلك بدعم المراكز البحثية والباحثين للتخفيف من مخاطر المناخ.

ومن جانبه قال فتحي بحيري رئيس اتحاد النحالين العرب انه لاول مرة سيكون هناك مظلة عربية تخدم صناعة النحل بالمنطقة العربية بالتعاون مع الاتحاد من خلال مشروع مشترك سيتم تنفيذه بالتعاون مع المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والاراضي القاحلة “اكساد” يعتمد علي تطوير مهارات النحالين وتطوير منتجات عسل النحل.

واضاف “بحيري” ان المشروع سيعتمد ايضا علي الاستفادة من الميزة النسبية لكل دولة عربية لتبادل الخبرات ورفع كفاءة النحالين وشركات انتاج عسل النحل لتطبيق المعايير الدولية لتداول الاعسال والنهوض بالصناعة خاصة في قطاع تصدير منتجات عسل النحل للاستفادة من القيمة المضافة وتحقيق اعلي عائد منها خاصة ان الصناعة تخدم مليوني اسرة عربية يمختلف الدول.

الرابط المختصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى