مجتمع الأخضر

محمد طلعت رئيس شركة الشرقية للمقاولات: تقنين ملكية أرض مشروع “جينوفا الشيخ زايد” مع هيئة المجتمعات العمرانية.. واتخاذ الإجراءات القانونية ضد كل من يحاول ابتزاز الشركة

تلاحظ في الآونة الأخيرة افتراءات من جانب البعض على الشركة الشرقية للمقاولات، بغير سند من القانون من بعض المتعاقدين مع مطور عقاري لس له دخل بشركتنا، حيث اتفق معنا على تطوير أرض مشروع المسمى

حاليا “جينوفا الشيخ زايد” فقط، دون أي اتفاقات تخص البيع أو التصرف في الوحدات، وأوهم المقاول المتعاقدين أنه يملك المشروع بالكامل وهو أمر على خالف الحقيقة، وقام بإبرام تصرفات بإرادته المنفردة دون الرجوع لشركتنا أو الحصول على موافقات شفوية أو كتابية من الشركة.

 

وأكد محمد طلعت أبو النصر رئيس مجلس إدارة الشركة الشرقية للمقاولات، أن الشركة ليس لها علاقه من قريب أو بعيد بما أبرمه هذا المقاول والتي تنسب تصرفاته له دون غيره فاضحت شركتنا بعيدة كل البعد من الناحية القانونية والواقعية عما أبرمه المقاول من تصرفات للحصول على الوحدات السكنية التي تقع المسؤولية عليه دون غيره.

 

ولما كان المقاول سابق الذكر حكم عليه قضائيا من جراء ما تعاقد معهم،

وانحصرت المسؤولية القانونية بينه و بين هؤلاء الضحايا في نزاع قضائي

ليس لشركتنا دخال فيه.. ومن واقع مسؤوليتنا المجتمعية في ظل دولة

القانون ؛ حاولت الشركة أن تقدم عددا من الحلول لهؤلاء المتضررين

مرارا وتكرارا؛ إلا أنهم رفضوا كل الحلول مع أننا لسنا طرفا في المشكلة،

وحاولوا هؤلاء جاهدين أن يدخلوا شركتنا طرفا في النزاع علي غير سندا

من القانون باعتبار أن شركتنا هى مالكة الأرض والمشروع ملكية قانونية

وليس أمامهم سوانا بعد أن تم الحكم علي المقاول الذي نحن أيضا ضحاياه

مثل الأخرين.

وحاول بعض المتضررين من المقاول اتخاذ عدد من الحيل وابتزاز

شركتنا؛ لإجبارها علي حلول فى محاولة لفرضها علينا وهو ما لا يتفق

مع الواقع والقانون، حيث أرهقتنا الحيل ومحاولات الحلول والمساعدة

والتعاون مع هؤلاء ، إلا أنهم مصرين على ابتزاز الشركة، ما دعانا إلى

اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد كل محاوالت الابتزاز أو التشهير التى

تتعرض لها الشركة لحماية سمعتنا الطيبة وإعماال لصحيح القانون، وتأكيدا

لإرثاء مبدا دولة القانون تحت رعاية فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي

رئيس جمهورية مصر العربية.

وتوضح الشركة الشرقية للمقاولات، أنها قامت بتقنين ملكية أرض

المشروع المشار إليه، مع الدولة متمثلة في هيئه المجتمعات العمرانية، بعد

أن تنازلت شركتنا للهيئة بنسبة ٥٠ ٪ إعماال للقواعد والقوانين..

وخلاصة القول؛ أن المقاول المحكوم عليه بما أبرمه من تصرفات مع هؤلاء الضحايا؛ لا يحوز أى حجية علي شركتنا اللهم إلا بين المقاول و هؤلاء..تأسست شركة الشركة الشرقية للمقاولات، عام 1981 من المؤسس المرحوم طلعت أبو النصر، وتم تجديد الشركة عام 2015 من ورثة المرحوم طلعت أبو النصر، وعملت الشركة في مجال تجارة وتقسيم وبيع الأراضى، وأنجزت العديد من المشروعات المقسمة المملوكة للشركة، وتتمتع دائما بسمعة طيبة لدى عملائها بما أكسب الثقة بين الشركة وعملائها الكرام.

الرابط المختصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى